تأتأة طالبة

كتبت في تساؤلات نسيم يوميات معلمة | الزيارات (4,672) | تعليق واحد »
13 ديسمبر

 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أرجو بارك الله فيكم أن تبينوا لي  

ما أسباب التأتأة في الكلام ؟

وهل يمكن علاجها ؟
حيث أن لدي طالبة في الصف الثالث الإبتدائي تعاني بشكل واضح ولم تمر علي طالبة بسوء حالتها
أرجو الإفادة وجزاكم الله خيرا

 


 التأتأة أو اللجلجة أو التلعثم مشكلة وظيفية قديمة قدم الانسان ، فنبينا موسى عليه السلام كان يعاني منا ( قال ربي اشرح لي صدري ويسر لي أمري واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي).
وهي عدم القدرة على الاسترسال في نطق الكلام وتعثره في صورة اعادة للمقاطع او انشطار داخلي او وقفات تطويل
أسبابها لها تفسيرات كثيرة جدا، إلا أن سببها الحقيقي غير معروف، لكن عوامل القسوة الشديدة من قبل الوالدين من أهم أسباب تأصلها ، كذلك اجبار الطفل الأعسر على الكتابه باليمين، وتلعب الوراثة دورا كبيرا في الاصابة في التأتاه ، فهناك أسباب عضويه مثل عدم قدرة سيطرة فص المخ الايسر على فص المخ الايمن-تاخر الارتجاع السمعي- وهناك اسباب نفسيه حيث تصبح عادة وايضا قد يتلعثم الطفل فيبدأ الوالدين بالتحذير والوعيد واستعجاله بالنطق وهكذا تكرر فكرة التأتأه

.

وعلاجها ممكن جدا في الطفولة وصعب جدا اذا بلغ الانسان وتأصلت في شخصيته ، لكنه يمكن معايشتها.
ولهذا عليك بتشجيع والدتها على زيارة اخصائي التخاطب ، والذي يتواجد في المستشفيات الخاصية غالباً، وسيقدم لها تدريبات علاجية، كما يمكنك مساعدتها ببعض التدريبات إذا كان وقتك يسمح لك بذلك داخل المدرسة ، واذا شئت أن أزودك بها فلامانع

.

وفيما يلي بعض التوجيهات العامة لكيفية التعامل مع من يعاني من التأتأة:
1 ألا يشعر الطفل باضطراب الأهل وانزعاجهم ، وألا يعيروا هذه الظاهرة أي اهتمام حتى أنه لا داعي لإكمال الكلمة أو الحرف في حال تعثر الطفل لأن ذلك يحرج الطفل ويجرح شعوره ويدفعه جاهداً لتجنبها بحيث يدخل في حالة مفرغة .
==
 - 2
تجنب طلب المستحيل من الطفل ، وتجنب التأنيب والعقاب لأتفه الأسباب .
==
 - 3
عدم السماح للأهل لأنفسهم بإبراز مشاكلهم أمام أطفالهم وعصبيتهم قدر الإمكان .
==
- 4
الحب والعطف والحنان ، بل أحياناً المبالغة بها لإشعار الطفل بالأمان الداخلي

 ………………

ولاأخفيك أنني ممن عانى منها شخصياً ، بل إن رسالة الدكتوراه لدي هي دراسة تجريبية لخفض مستوى القلق والخوف لدى المراهقين المتلعثمين في الكلام

ويمكنك أن تساعدي التلميذة المتلعثمة بطرق العلاج الظلي وغيرها ، ومن ذلك:
 -1.
علميها الكلام ببطء كلمة كلمة ، اجعليها تمد الكلمات ، وتمط الحروف إذا ما تلعثمت.
 -2.
دربيها على الحديث أمام مرآه حتى ترى حركات الشفتين وتعابير الوجه ، وساعديها على النطق السليم.
 -3.
دربيها على طريقة الاسترخاء حال التوتر واشتداد التلعثم ، واقرئي عن هذه الطريقة في النت.
-4.
اجعليها تسجل صوتها في مسجل وتستمع إليه ، مما يفيد في تعديل الكلام لديها.
- 5.
اقرأي من كتاب واجعليها تقرأ معك في نفس الوقت وبصوت مسموع.
 -6.
تكلمي أمامها ببطء وتؤدة، مما يجعلها تكتسب مهارة النطق الصحيح.
 -7.
دربيها على مخارج الحروف ، بأن يسكّن الحرف ، ويسبقه همز.
8.
علميها التنفس الطبيعي الصحيح ، والنطق بتأني حال الزفير

.

…..و لعل هذا يكفي لأن المسألة تحتاج إلى وقت وصبر ونفس طويل منك ومنها، أرجو أن تبدأي وتوافيني بالنتيجة …

وفقكم الله تعالى

د .عبد الله سافر


Bookmark and Share

تعليق واحد تم كتابته

أضف تعليقك
  1. 28 نوفمبر 2014 الساعة 8:50 م

    شكرا على المعلومات القيمة

إترك تعليقك ..