جهد لا يساوي غزة وبسالتها لكنه جهد مقل !

كتبت في عام | الزيارات (3,088) | التعليقات 5 »
16 يناير

منذ بدأت الأحداث في غزة ومن ثم بدأ هذا الإعتداء الوحشي على أهلنا في غزة من  قبل المغضوب عليهم الذين لا يشفي حقدهم ولايذهبه لا طفل ولا إمرأة ولا رجل بل حتى الحجر والشجر لم يسلم منهم

فسبحانك ربي أن جعلت الشجر والحجر ينطق في آخر الزمان :

يا مسلم يا عبد الله هذا يهودي خلفي فتعال فاقتله ..

عليهم من الله ما يستحقون فما رأينا أحقد منهم ولا أكذب ، أهل بهتان وأهل تزوير للحقائق

وحسبنا الله ونعم الوكيل على كل خائن لدينه وأمته فهي معركة فرقان بحق

الله أكبر إذ كيف لقلب مسلم يرى كل ما يحدث في أهل غزة ثم يقول هم يستحقون ذلك فلو لم ينشغلوا باليهود لنشغلوا ببعضهم البعض

الله أكبر ممن أمسك قلما فظن أنه كاتب فانبرى للدفاع عن الصهاينة

الله أكبر من كل منافق وخائن وعميل

الله أكبر ممن يخرج هنا وهناك ليفت من عضد أهلنا في غزة ويقوي من بأس أهل يهود

وحسبنا اله ونعم الوكيل

وإنني في ظل هذه الأحداث كغيري أقلب القنوات والمنابر لعلني أجد ما يشفي غليلنا

فجزى الله خيرا كل من شارك وهب حتى لو بقلمه للدفاع عن أمته واخوانه

وهي فرصة لشكر الأخ مبارك المهيري  ومدونته التي تفاعلت مع الحدث أيما تفاعل

وأعتب على من بقي عاديا وكأنه لا يهمه ما يحصل لأمته

فلو سكت لقلنا الألم في القلب لكن أن يفرد أحاديثا وأحاديث حول كل شيء وعندما يأتي الأمر لغزة يقول :

الأمة تحتاج للعالم والطبيب والمهندس …… الخ

من كلام مكرر مللت أنا على الأقل منه

فلو كان هو في قلب الحدث أو كانت عائلته التي مزقها القصف  لما كتب ما كتب

ثم أنني لا أعتقد أن التفاعل مع قضايا أمتنا يجعل كل منا يتعطل عن أهدافه ومسيرته

فها نحن نعمل ونأكل وننام ولم نتوقف عن كل ذلك !!

اللهم اهدنا أجمعين وكن مع أهلنا في غزة فما لهم إلا أنت وكفى بك حسيبا ونعم الوكيل


Bookmark and Share

5 من التعليقات تمت كتابتها

أضف تعليقك
  1. 16 يناير 2009 الساعة 5:10 م

    كنت أعتب عليهم.. لأنه مؤلم أن أرى الناس تفرح وشعب غزة يبكي.. وهذا يخالف ما قال عنه الرسول صلى الله عليه وسلم “المسلم اخو المسلم كالبنيان المرصوص اذا اشتكى منة عضو تداعا لة سائر الاعضاء بالسهر والحمى”

    من الفطرة أن أتألم على ألم جاري وأحزن على حزنه..

    كنت أستغرب مواضيعهم.. ومبدأهم بأن عليهم الاستمرار وعدم توقيف عجلة الحياة..

    أفبمشاركتهم الألم توقف عن مسيرة الحياة!!!

    كنت أرى مدونين تبكي أحرفهم غزة.. والله عندما أقرأ لهم أدمع.. يبكون غزة في كل حرف تسطره مدونتهم.. كل مواضيعهم غزة وحالها..

    أخرج من مدونتهم لأرى الأنس في مدونات جيرانهم.. !!!!!!!!

    فطنت بعدها أن المدونات هي عينة من العوالم الحقيقية.. هذا هو حال الناس في الواقع وما المدونات إلى إنعكاس لهم..
    يعني لو زرتهم حقيقة لرأيت أن هذا هو حالهم.. فكيف أعتب وهو يصدقوننا التدوين!!!

    أعتذر على الإطالة ولكن ما ذكرته كنت أفكر فيه دوما منذ بداية أحداث غزة..

    نفع الله بك وغفر الله لنا..

  2. 18 يناير 2009 الساعة 3:43 ص

    اللهم انصر الإسلام والمسلمين ..

    جزاك الله عنا كل خير ..
    صدقتِ ..

  3. 24 يناير 2009 الساعة 12:59 م

    بارك الله فيكم
    والحمد لله أن أخزى اليهود ورد كيدهم وفضح أقوام !!

  4. 2 مارس 2009 الساعة 12:40 م

    اللهم انصرنا في كل مكان
    علامات الساعة اقتربت يا شباب
    نسأل الله حسن الخاتمة

  5. 20 مارس 2009 الساعة 2:14 م

    بارك الله فيكم
    وقد بذل كل من يشعر بوغز الضمير شيئا مما يستطيعه، لكننا لم نقدم ما يستحقه أهل غزة.
    الحمد لله

إترك تعليقك ..