أرشيف تصنيف 'رياحين الأمل'

أجمل اسم تحبه القلوب المؤمنة

كتبت في رياحين الأمل   | التعليقات 3 »
12 يونيو

أجمل اسم تحبه القلوب…وتشعر بالسعادة عند ذكره
وتحس بحلاوة ما بعدها حلاوةحين تشعر بقرب الله منها
أتعرفْ حزنا حينها ؟!!
أتعرفْ غما وهما ساعتها؟!!
فواعجبا لك حين تلجأ للمخلوقين بالشكوى
وواعجبا لك حين تعلم بأن الله يعلم كل حركة وكل شعور يخالط قلبك ولا تشكو إليه حالك سواءأكان حزنا ….أو ضيقا… أو إحساسا بظلم واقع وقهر..أتنساه وهو أرأف بك من أمك التي هي أشفق من حولك عليك!!
أتنساه وهو أرحم بك من نفسك !!إنه يعلم الضعف الذي يعتريك ويعلم دواءه فالجأ إليهألست تريد الدواء؟
ألست تريد الأنس بمن تشكو إليه ؟
ألا تذكر قوله عز وجل على لسان يعقوب -عليه الصلاة والسلام-:
(
إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللّهِ)هو يسمعك هو يراك في كل لحظة
ادعه إنه يسمع دعاءك
ادعه إنه يعلم ما تشعر به
لا تحزن طالما أنه معك
وان طال العناء فلا تجزع
لعله أحب أن يسمع دعاءكثم ألست تحبه ؟!
إذن أحب ما اختار لك واصبر
ألم تعلم انه يحب الصابرين؟!
لعله أرادك أن تكون منهم
ليوفيك أجرك بغير حسابأختم بعبارات جميلة
قال الإمام ابن تيمية – رحمه الله تعالى- : ( القلب لا يصلح ولا يفلح، ولا ينعم ولا يُسَر ّ، ولا يطيب ولا يسكن، ولا يطمئن إلا بعبادة ربه وحده، وحبه والإنابة إليه، ولو حصل له كل ما يتلذ به من المخلوقات لم يطمئن ولم يسكن، إذ به فقر ذاتي إلى ربه بالفطرة من حيث هو معبوده ومحبوبه ومطلوبه، وبذلك يحصل له الفرح والسرور واللذة والنعمة والسكون والطمأنينة ، وهذا لا يحصل إلا بإعانة الله له… ولن يخلص من آلام الدنيا ونكد عيشها إلا بإخلاص الحب لله، بحيث يكون الله هو غاية مراده ونهاية مقصوده…ومتى لم يحصل له هذا لم يكن قد حقق حقيقة ( لا إله إلا الله ) ولا حقق التوحيد والعبودية والمحبة لله، وكان فيه من نقص التوحيد والإيمان بل من الألم والحسرة والعذاب بحسب ذلك ) العبودية ص54   

أختكم رياحين الأمل

تعددت الدلالات الخيرة ..وما أجملها!

كتبت في رياحين الأمل   | التعليقات 5 »
27 مايو

كم من دليل  يمر بنا يدل الناس على أمر طيب..
منا من يدل الناس على بيت جميل ذي فناء فسيح يرتاح ساكنه فيه..
ومنا من يدل الناس على موقع أو مدونة ماتعة ليمتع نفسه ويوسع آفاق فكره..
ومنا من يبحث ويجد ويكد ليدل الناس على الخير لأنه يحبهم ولا يريد لهم إلا الخير..
يحب أن يعيش الآخرون السعادة التي عاشها ولو كانت لحظات…
يريد أن يشاركوه خيرًا أعطاه الله إياه رجاء أن يصل نفعه لهم..

تعددت الدلالات الخيرة ..وما أجملها!
فكلما عظم المدلول عليه كلما شعر الدال بالسعادة أكثر وكانت الدلالة أعظم..
هذا والمدلول عليه نراه ونتصور شكله أو نتخيل صفاته..
فكيف إذا كان المدلول عليه شيئًا نحب كثيرًا أن نراه!
كيف إذا كانت صفاته لم تخطر على بال أحد منا؟!
كيف يكون أملنا حينها وشوقنا لنحظى برؤيته؟!
هذه رياحين الأمل والشوق عندما تداعب أفئدتنا..
حين يهز الأمل الشوقَ فيحضنه الصبر بذراعيه فتسري بالروح سعادة وسكينة وطمأنينة وارتقاء روحي لا يمكن لبشر أن يوصف مدى لذته ..
وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء

نسيم السحر ترحب برياحين الأمل

كتبت في رياحين الأمل ، عام   | التعليقات 5 »
25 أبريل

السلام عليكم ورحمة الله

زوار وزائرات مدونتي  … الكرام

حياكم الله جميعا وأدعوكم لمتابعة ما تكتبه الأخت الفاضلة

 رياحين الأمل

عبر مدونتي ( نسيم السحر )

حيث أفردت  لها قسما خاصا

فحياها الله وبياها وجعل ما تكتب في موازين حسناتها وأنزل فيما تكتب البركة والنفع

فمرحبا بك أختي العزيزة