أرشيف تصنيف 'قطوف كتاب أو شريط'

( ما ذئبان جائعان )

كتبت في قطوف كتاب أو شريط   | التعليقات 2 »
19 نوفمبر

هذه محاضرة لفضيلة الدكتور خالد السبت

تحدث فيها عن جزءٍ فيما يتعلق به هذا الحديث وهو الكلامُ عن طلب الشرف وحب المحمدة وطلب الرئاسة في قلوب الناس

هنا على الرابط التالي أصل الموضوع

http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=156655

وأنصح الجميع بالاستماع لها مرارا

ونسأل الله العافية والاخلاص

إذا قسا قلبي سمعتها

كتبت في قطوف كتاب أو شريط   | لا تعليقات »
9 فبراير

قال تعالى: {أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ} [الحديد:16]

Audio clip: Adobe Flash Player (version 9 or above) is required to play this audio clip. Download the latest version here. You also need to have JavaScript enabled in your browser.

لا تقتل نفسك بالهم // للشيخ العريفي‏

كتبت في قطوف كتاب أو شريط   | التعليقات 4 »
4 أبريل
لا تقتل نفسك بالهم

بقلم: د. محمد العريفي

كان أحد طلابي في الجامعة .. غاب أسبوعاً كاملاً .. ثم لقيته فسألته : سلامات .. سعد ..؟ قال : لا شيء .. كنت مشغولاً قليلاً .. كان الحزن واضحاً عليه .. قلت : ما الخبر ؟


قال : كان ولدي مريضاً .. عنده تليف في الكبد .. وأصابه قبل أيام تسمم في الدم .. وتفاجأت أمس أن التسمم تسلل إلى الدماغ ..
قلت : لا حول ولا قوة إلا بالله .. اصبر .. وأسأل الله أن يشفيه .. وإن قضى الله عليه بشيء .. فأسأل الله أن يجعله شافعاً لك يوم القيامة ..
قال : شافع ؟ يا شيخ .. الولد ليس صغيراً ..
قلت : كم عمره ؟ قال : سبع عشرة سنة .
قلت : الله يشفيه .. ويبارك لك في إخوانه ..

فخفض رأسه وقال : يا شيخ .. ليس له إخوان .. لم أُرْزق بغير هذا الولد .. وقد أصابه ما ترى ..

قلت له : سعد .. بكل اختصار .. لا تقتل نفسك بالهم .. لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا .. ثم خففت عنه مصابه وذهبت ..



نعم لا تقتل نفسك بالهم .. فالهم لا يخفف المصيبة ..

أذكر أني قبل فترة .. ذهبت إلى المدينة النبوية .. التقيت بخالد .. قال لي : ما رأيك أن نزور الدكتور : عبد الله ..
قلت : لماذا .. ما الخبر ؟ قال : نعزيه .. قلت : نعزيه ؟!! قال : نعم .. ذهب ولده الكبير بالعائلة كلها لحضور حفل عرس في مدينة مجاورة .. وبقي هو في المدينة لارتباطه بالجامعة ..


وفي أثناء عودتهم وقع لهم حادث مروع .. فماتوا جميعاً .. أحدى عشر نفساً !!

كان الدكتور رجلاً صالحاً قد جاوز الخمسين .. لكنه على كل حال .. بشر .. له مشاعر وأحاسيس .. في صدره قلب .. وله عينان تبكيان .. ونفس تفرح وتحزن .. تلقى الخبر المفزع .. صلى عليهم .. ثم وسدهم في التراب بيديه .. إحدى عشر نفساً ..
صار يطوف في بيته حيران .. يمر بألعاب متناثرة .. قد مضى عليها أيام لم تحرك .. لأن خلود وسارة اللتان كانتا تلعبان بها .. ماتتا .
يأوي إلى فراشه .. لم يرتب .. لأن أم صالح .. ماتت ..
يمر بدراجة ياسر .. لم تتحرك .. لأن الذي كان يقودها .. مااات ..
يدخل غرف ابنته الكبرى .. يرى حقائب عرسها مصفوفة .. وملابسها مفروشة على سريرها .. ماتت .. وهي ترتب ألوانها وتنسقها ..

سبحان من صبّره .. وثبت قلبه .. كان الضيوف يأتون .. معهم قهوتهم .. لأنه لا أحد عنده يخدم أو يُعين .. العجيب أنك إذا رأيت الرجل في العزاء .. حسبت أنه أحد المعزين .. وأن المصاب غيره .. كان يردد .. إنا لله وإنا إليه راجعون .. لله ما أخذ وله ما أعطى .. وكل شيء عنده بأجل مسمى .. وهذا هو قمة العقل .. فلو لم يفعل ذلك .. لمات هماً ..

أفنيت يا مسكين عمرك بالتأوه والحزن وظللت مكتوف اليدين تقول حاربني الزمن إن لم تقم بالعبء أنت فمن يقوم به إذن

عش حياتك بما بين يدك من معطيات .. لتسعد

__________________

من كتاب “استمتع بحياتك”
د. محمد العريفي

وصلني عبر البريد فنقلته لكم

تلاوة مؤثرة

كتبت في قطوف كتاب أو شريط   | التعليقات 4 »
10 ديسمبر

السلام عليكم ورحمة الله

كم أحب الاستماع لتلاوة الشيخ علي آل ياسين فلها وقع في نفسي

يارب أزل قسوة هي في قلبي

يا رب لا تكلني إلى نفسي فأهلك

هنا تلاوة مؤثرة للشيخ

http://www.islamcvoice.com/play.php?catsmktba=3065 

ولا تنسوني من دعوة في ظهر الغيب

سرعة البديهة وحُسن التخلص

كتبت في قطوف كتاب أو شريط   | التعليقات 12 »
12 أغسطس

قيل أن الحجاج الثقفي طلب رجلا لاعتقاله فلما لم يجده اعتقل أخاه بدلا عنه ورموه في الحبس وهدموا داره

فقال لهم لست أنا ، وطلب أن يكلم الأمير ( الحجاج )
فكلم الأمير قائلا : أيها الأمير طلبتم أخي فقبض عليّ فَحُـلِّق على اسمي و هدم منزلي و حرمت عطائي .

فقال له الحجّاج : هيهات أو ما سمعت قول الشاعر :

جانيك من يجني عليك و قد
تعدي الصّحاح مبارك الجرب
و لربّ مأخوذ بذنب عشيرة
و نجا المقارف صاحب الذّنب

فقال له الرجل : لكني سمعت اللَّه عز و جل يقول غير ذلك !
قال له الحجاج : وماذا يقول الله ؟
فقال الرجل : قال الله تعالى :( قالوا ياأيها العزيز إن  له أبا شيخا كبيرا فخذ أَحدنا مكانه إِنّا نَراكَ من المحسنين . قال معاذ اللَّه أن نأَخُذ إِلاّ من وجدنا متاعنا عندهُ إِنّا إِذاً لظالمُون )

أطرق الحجاج قليلا ثم قال عليّ بيزيد بن مسلم كاتبه أو قائد الشرطة فأمره قائلا:

افكك لهذا عن اسمه و اصكك له بعطائه و ابن له منزله و مر مناديا يقول :

أن صدق اللَّه و كذب الشاعر .

________________

فائدة:
أشار الشيخ الحويني حفظه الله لأن هذا الرجل ذكي وعنده ( حسن التخلص ) فلم يقل للحجاج ستذهب لجهنم وبئس المصير وسأحاجك عند الله بل انتزع له آية في الموضوع واضحة الدلالة !
وأشار لنقطة جميلة أن المرء رغم ما قد يكون فيه إلا أن عنده دين في الجملة وأن الايمان يزيد وينقص (يزيد بالطاعات وينقص بالمعاصي ) فلربما وافق كلامك زيادة ايمان في قلب هذا الرجل فنفعك الله بذلك .

سمعتها من محاضرة للشيخ أبي اسحاق الحويني حفظه  الله