أرشيف تصنيف 'يوميات معلمة'

كلما زاد نقص .. إجابة مختلفة

كتبت في خواطري ، يوميات معلمة   | التعليقات 3 »
14 أكتوبر

لغز قديم  يحمل سؤالا دائما  كنا نسمعه ونعرف إجابته  فلقد تعودنا عليها

السؤال  :   ( ما هو الشيء الذي كلما زاد نقص ؟)

والإجابة هي :  ( العمر )

وأصبحنا تلقائيا ومن دون تفكير  كلما مر علينا نفس السؤال  نجيب بنفس الجواب

لكن حدث أمر مختلف معي

ففي الصف الثالث  سألت التلاميذ  نفس السؤال

ما هو الشيء الذي كلما زاد نقص ؟

فأجابني أحدهم  ( بنزين السيارة )  كلما زدناه نقص

:)

الصراحة أنني أعجبت باجابته التي جاءت بعد تفكير و  يبدو أنها جاءت من خبرة واقعية فعلى ما يبدو أنه سمع  والده  وهو يتأفف من سرعة نفاذ البنزين في  سيارته

وهذا الطفل لم يسمع السؤال من قبل فأعمل عقله وفكر جيدا

فيا ترى كم  مر علينا من الأمور  والأسئلة التي تحتمل الكثير من الحلول والإجابات  فكنا نسمعها ونجيب  عليها بجواب واحد  اعتدنا عليه

وكم  قضينا من أعمارنا ونحن نعالج مشاكلنا بنفس الحلول دون تفكير

 

نسيم السحر

تأتأة طالبة

كتبت في تساؤلات نسيم ، يوميات معلمة   | تعليق واحد »
13 ديسمبر

 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أرجو بارك الله فيكم أن تبينوا لي  

ما أسباب التأتأة في الكلام ؟

وهل يمكن علاجها ؟
حيث أن لدي طالبة في الصف الثالث الإبتدائي تعاني بشكل واضح ولم تمر علي طالبة بسوء حالتها
أرجو الإفادة وجزاكم الله خيرا

 


 التأتأة أو اللجلجة أو التلعثم مشكلة وظيفية قديمة قدم الانسان ، فنبينا موسى عليه السلام كان يعاني منا ( قال ربي اشرح لي صدري ويسر لي أمري واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي).
وهي عدم القدرة على الاسترسال في نطق الكلام وتعثره في صورة اعادة للمقاطع او انشطار داخلي او وقفات تطويل
أسبابها لها تفسيرات كثيرة جدا، إلا أن سببها الحقيقي غير معروف، لكن عوامل القسوة الشديدة من قبل الوالدين من أهم أسباب تأصلها ، كذلك اجبار الطفل الأعسر على الكتابه باليمين، وتلعب الوراثة دورا كبيرا في الاصابة في التأتاه ، فهناك أسباب عضويه مثل عدم قدرة سيطرة فص المخ الايسر على فص المخ الايمن-تاخر الارتجاع السمعي- وهناك اسباب نفسيه حيث تصبح عادة وايضا قد يتلعثم الطفل فيبدأ الوالدين بالتحذير والوعيد واستعجاله بالنطق وهكذا تكرر فكرة التأتأه

.

وعلاجها ممكن جدا في الطفولة وصعب جدا اذا بلغ الانسان وتأصلت في شخصيته ، لكنه يمكن معايشتها.
ولهذا عليك بتشجيع والدتها على زيارة اخصائي التخاطب ، والذي يتواجد في المستشفيات الخاصية غالباً، وسيقدم لها تدريبات علاجية، كما يمكنك مساعدتها ببعض التدريبات إذا كان وقتك يسمح لك بذلك داخل المدرسة ، واذا شئت أن أزودك بها فلامانع

.

وفيما يلي بعض التوجيهات العامة لكيفية التعامل مع من يعاني من التأتأة:
1 ألا يشعر الطفل باضطراب الأهل وانزعاجهم ، وألا يعيروا هذه الظاهرة أي اهتمام حتى أنه لا داعي لإكمال الكلمة أو الحرف في حال تعثر الطفل لأن ذلك يحرج الطفل ويجرح شعوره ويدفعه جاهداً لتجنبها بحيث يدخل في حالة مفرغة .
==
 - 2
تجنب طلب المستحيل من الطفل ، وتجنب التأنيب والعقاب لأتفه الأسباب .
==
 - 3
عدم السماح للأهل لأنفسهم بإبراز مشاكلهم أمام أطفالهم وعصبيتهم قدر الإمكان .
==
- 4
الحب والعطف والحنان ، بل أحياناً المبالغة بها لإشعار الطفل بالأمان الداخلي

 ………………

ولاأخفيك أنني ممن عانى منها شخصياً ، بل إن رسالة الدكتوراه لدي هي دراسة تجريبية لخفض مستوى القلق والخوف لدى المراهقين المتلعثمين في الكلام

ويمكنك أن تساعدي التلميذة المتلعثمة بطرق العلاج الظلي وغيرها ، ومن ذلك:
 -1.
علميها الكلام ببطء كلمة كلمة ، اجعليها تمد الكلمات ، وتمط الحروف إذا ما تلعثمت.
 -2.
دربيها على الحديث أمام مرآه حتى ترى حركات الشفتين وتعابير الوجه ، وساعديها على النطق السليم.
 -3.
دربيها على طريقة الاسترخاء حال التوتر واشتداد التلعثم ، واقرئي عن هذه الطريقة في النت.
-4.
اجعليها تسجل صوتها في مسجل وتستمع إليه ، مما يفيد في تعديل الكلام لديها.
- 5.
اقرأي من كتاب واجعليها تقرأ معك في نفس الوقت وبصوت مسموع.
 -6.
تكلمي أمامها ببطء وتؤدة، مما يجعلها تكتسب مهارة النطق الصحيح.
 -7.
دربيها على مخارج الحروف ، بأن يسكّن الحرف ، ويسبقه همز.
8.
علميها التنفس الطبيعي الصحيح ، والنطق بتأني حال الزفير

.

…..و لعل هذا يكفي لأن المسألة تحتاج إلى وقت وصبر ونفس طويل منك ومنها، أرجو أن تبدأي وتوافيني بالنتيجة …

وفقكم الله تعالى

د .عبد الله سافر

رسالة معلمة ترجو تغييراً للحال

كتبت في يوميات معلمة   | التعليقات 2 »
9 ديسمبر

بسم الله الرحمن الرحيم

العزيزة أخت مريم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 أنا أُدرس مريم مادة ( اللغة العربية ) وقد لاحظت منذ بداية تدريسي لها أنها مُنغلقة على نفسها  لا تبتسم كأي طفلة في سنها و ليس لديها صديقات.

و أشعر بأنها تحمل داخلها غضبا كبيرا ولا أدري لماذا ؟!

أخاطبك هنا كأخت لي بأن تقومي بدور كبير معي في إعادة الاستقرار والطمأنينة لقلب مريم التي تبدو لمن يراها وكأنها ليست في الصف الثاني الابتدائي فهي تحمل هموما ومخاوف الله  أعلم بها

ومهما كان دوري في مساعدتها فلن يكون كدورك أنت ، فأنت أختها الكبرى ومعها دائما

اسأليها من هن صديقاتك ؟ ماذا فعلت اليوم في المدرسة ؟ من تحبين من المدرسات ؟ ما الذي يخيفك ؟

عزيزتي أعلم أن لديك قلبا كبيرا وحنونا فلتفتحي قلبك لأختك حتى تنالي

 أولا:  أجرا من عند الله تعالى

وثانيا : حتى تكون لك أخت رائعة لا تعاني من شيء عندما تكبر

أتمنى منك أن تردي على رسالتي هذه بكتابة أي شيء تريدينه وأنا على استعداد للمساعدة والنصيحة

أشكرك  وأنتظر منك الرد

المعلمة : 000000

  8/5/2004 

* وأنا أقلب بين ثنايا حاسوبي وجدت رسالتي تلك  وتذكرت كيف أنني ((كنت )) أحرص على تتبع حالة أغلب من أُدرس ، وأسعى لحل مشاكلهن 

طبعا لم يعد الحال الآن كما كان لأسباب عدة

وعلى فكرة أذكر أنني سألت مريم ماذا فعلت أختك بالرسالة ؟

قالت  : لقد مزقتها !!

تعليم الكبار

كتبت في يوميات معلمة   | لا تعليقات »
3 يونيو

مكثت حوالي الشهر في مدرسة لتعليم الكبار

الحقيقة كانت تجربة جميلة وفريدة  لأنني أول مرة أتعامل مع هذه الفئة

وعلى الرغم من أعمارهن الكبيرة إلا أنهن يمتلكن رغبة كبيرة في تحصيل العلم

طبعا المعلومة التي قد تدرس بسهولة للصغار  قد تحتاج لمزيد من الجهد والوقت معهن

لكن يكفي أن الحصة تسير دون انتبه ياولد واجلس ياسعد  واهدأ يا فلان وعلان

درستهن المواد الأساسية ولذك كنت أغلب الوقت معهن لا أغادرهن إلا في حصة اللغة الانجليزية

وفي الفسحة لا يخرجن من الفصل بل يتوجهن للجلوس على سجادة في آخر الفصل لشرب القهوة والشاي بالحليب الذي يعددنه بأنفسهن داخل الفصل وتناول الطعام

الحقيقة أنني ألفتهن بسرعة وهن كذلك وطالبن المديرة بأن أبقى معهن

ولأنهم أقرب لحياة البداوة  فكنت أركز لاحداهن على حروف الهجاء التي كانت تحفطها كلها إلا بعض الحروف فربطتها في ذهنها بأمور لا تنساها من بيئتها

فحرف الجيم ( ج) كانت لا تميزه فقلت لها : يا أم محمد عندما تركبين الجمل أنت أين تكوني وأين الجمل ؟ قالت الجمل تحت

فقلت خلاص جيم جمل وحرف الجيم تحت 

ضحكت من أعماقها  ضحكة طويلة و ثبت الحرف  وهكذا بقية الحروف التي لا تتقنها

في احدى الحصص كان باب الفصل مفتوحا فمرت معلمة فنادت أم محمد  عليها : تفضلي تقهوي

قلت لها أم محمد احنا في حصة الحين ضحكت

وفي يوم قيل لي عندك مناوبة فوقفت في الممر وأنا لا أجد أحد أناوب عليه :)

فجاءت احدى دارساتي وسألتني ماذا تفعلين ؟ قلت أناوب

نظرت يمين ويسار وقالت على مين ؟ :)

 غادرت مركزهن عائدة لمدرستي بعد أن تعرفت على زميلات رائعات واكتسبت خبرات جديدة رغم أن الأمر لا يخلو من متاعب

حتى قص الأظافر يحتاج لحوار

كتبت في يوميات معلمة   | التعليقات 4 »
2 أكتوبر

نبهت إدارة المدرسة الطلاب بالالتزام بالنظام وأنها ستقوم بتفتيش عام على الشعر والأظافر

مررت في الطابور على طلاب صفي كأي مربية صف ونبهت المخالف منهم

وفي الصف طلبت منهم تجهيز أنفسهم مشيرة إلى أنهم قد يعاقبوا من قبل الإدارة

المهم وإذا بأحمد  وهو طالب عندي في الصف الثاني الأساسي  يقول  وأمام بقية طلاب فصله : لن أقص أظافري ودعوهم يعاقبونني !!

المهم هداني الله للرد عليه بطريقة مختلفة فاقتربت منه قائلة :

أتعرف ليس المهم عقاب المدرسة لكن انظر لأظافرك وكيف أن الأوساخ والجراثيم تتجمع تحتها وقد لا تراها بالعين المجردة وقد تسبب لك الأمراض

ثم أنت مسلم والرسول عليه الصلاة والسلام بين أنها من سنن الفطرة

وأنت اسمك أحمد فكيف لا تتبع كلام وهدي نبينا عليه الصلاة والسلام  وسألته هل تحب أن ترى منامات جميلة عند النوم ؟ عدم اهتمامك بقص وتنظيف أظافرك يمنع عنك ذلك

فأنت تقوم بقص أظافرك امتثالا لكلام نبيك لأنك مسلم واسمك على اسمه صح؟

لان أحمد ولله الحمد  وهز رأسه واعدا بقص أظافره